اخبار العراق الان عاجل

تقارير أمريكية تكشف تداعيات العثور على وثائق سرية بمنزل مايك بنس

مصدر الخبر / قناة السومرية
ونقلت الصحيفة عن غريغ جاكوب، أمين سجلات بنس في البيت الأبيض، قوله إنه تم تسليم “عدد صغير” من الوثائق المصنفة “سرية” من مقر إقامة نائب الرئيس السابق في إنديانا في وقت سابق من هذا الشهر، إلى وزارة العدل.

وفي رسالة بتاريخ الـ22 من يناير إلى “إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية”، أشار جاكوب إلى أن عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي (إف. بي. آي) قد جاءوا إلى منزل بنس يوم الـ19 من يناير لاسترداد الوثائق التي أبلغ عنها نائب الرئيس السابق قبل أيام قليلة.

وقال جاكوب في الرسالة، التي حصلت عليها “فاينانشيال تايمز”، إنه “تم تسهيل عملية النقل من قبل المحامي الشخصي لبنس، الذي يتمتع بخبرة في التعامل مع المستندات السرية”، وأضاف أن الوثائق “كانت حُطمت عن غير قصد وتم نقلها إلى المنزل الشخصي لبنس في نهاية الإدارة السابقة.”

وقالت “فاينانشيال تايمز” إنه في ضوء “الإهمال وعدم التعامل السليم مع المستندات” منذ الكشف عن وثائق بمنزل الرئيس السابق، دونالد ترامب، بلفلوريدا، أشار جاكوب إلى أن بنس “لم يكن على علم” بوجود الوثائق وأنه استعان بمحامٍ خارجي بعد تقارير صحفية أثارت القضية.

وأضافت الصحيفة، أن الإعلان الأخير عن وثائق بنس، الذي من المتوقع على نطاق واسع أن يعلن ترشحه للسباق الرئاسي في 2024، يثير مخاوف الوسط السياسي الأمريكي بشأن تعامل قادة بلادهم الحاليين والسابقين مع “المعلومات الحساسة التي تهدد الأمن القومي للبلاد”.

يأتي ذلك بعدما عثرت السلطات في وقت سابق من الشهر الجاري على وثائق سرية خاصة بالرئيس، جو بايدن، عندما كان نائبًا للرئيس، في مركز “بن بايدن”، بالإضافة إلى منزله بولاية ديلاوير.

وبحلول الأحد، قال بوب باور، المحامي الشخصي لبايدن، إن وزارة العدل عثرت على مجموعة جديدة من الوثائق في منزله بويلمنجتون.

وعين المدعي العام الأمريكي، ميريك غارلاند، مستشارين خاصين للتحقيق في “سوء التعامل” المحتمل للملفات من قبل بايدن وترامب. وفي مؤتمر صحفي بشأن مسألة منفصلة أمس، رفض غارلاند التعليق عندما سُئل عن “وثائق بنس”.

وتابعت الصحيفة البريطانية أن الإعلان عن “وثائق بنس” يهدد بقلب المشهد السياسي في الوسط الأمريكي رأساً على عقب، مشيرة إلى أنه يأتي في وقت بدأ فيه الجمهوريون في مجلس النواب بالفعل التحقيق في قضية “وثائق بايدن”.

وأشارت إلى أن الكشف عن وثائق بنس يوفر للديمقراطيين – الذين انتقدوا تعامل بايدن مع أزمته – إحساسًا بـ”الشماتة”، كما إنه منحهم دفعة قوية ونقطة نقاش محورية لمقارنة موقف بايدن بموقف بنس المشابه.

وقالت الصحيفة أيضاً، إن الكشف عن الوثائق السرية يعد تطورًا محرجًا بالنسبة إلى بنس بعد أن أخبر شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية بثقة في نوفمبر الماضي “أنه لم يقم بنقل أي ملفات بشكل غير صحيح من البيت الأبيض.”

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك