اخبار العراق الان

وحيد الاسود وفرانك سيناترا .. بـ( ربع ) !!

مصدر الخبر / وكالة العراق اليوم

بغداد- العراق اليوم:

فالح حسون الدراجي 

افتتاحية جريدة الحقيقة 

بعد أن احتل صدام الكويت عام 1990، بدأت اسواقنا تعرض بضائع ما رأيناها من قبل، ولا كنا سنراها  في العراق قطعاً ! كأجهزة الفيديو وسيارات الكاديلاك والكابرس، وساعات الرولكس الثمينة ولوحات بيكاسو، وأنواع العطور الراقية التي كنا نراها في صور المجلات والدعايات الاجنبية فقط، لكن ذلك قد تحقق بفضل (القزو)، وبركة الفلتان الذي تلاه، بعد أن أصيبت المنظومة الصدامية اصابة قاتلة، خاصة بعد فرض الحصار، بحيث اصبح الوضع الرقابي (فيطي).

وفي تلك الفترة، عرفنا ان ثمة جهازاً اسمه (الفيديو) يمكنك اقتناؤه، ومشاهدة مختلف الأفلام والأغاني والمسلسلات والمباريات المصورة من خلاله، وأنت جالس في بيتك.. وهكذا شاهدنا حلقات مسلسل رأفت الهجان كاملة بدون تقطيع، وشاهدنا أعمالاً مسرحية كثيرة كان عرض بعضها في تلفزيون العراق يعد أمراً مستحيلاً آنذاك.. لقد بات شراء كل شيء سهلاً بعد آذار عام 1991 من السوق السوداء ..

وبما إنني من سكنة مدينة الثورة / قطاع 43، وبيتنا لا يبعد عن سوق مريدي أكثر من 800 متر، وبما أن عدداً من محلات هذا السوق تعود لأخوتي واقاربي واصدقائي ومعارفي، فقد كان من الطبيعي ان أمر باستمرار على هذه السوق.. وأذكر أني كنت أتجول فيه عصر ذات يوم من تلك الفترة، بحثاً عن شريط لفيلم اسمه: النزوات (Freaks).

وهو فيلم أمريكي قديم، يسلط الضوء على عدد من الأقزام المشوهين، الذين يعملون بالعروض الثانوية للسيرك، والذين قرروا الثأر من الفتاة الجميلة انتقاماً لقائدهم.. ومن خلال ما كتبه النقاد عن هذا الفيلم، إذ أعدوه واحداً من أشهر افلام الرعب في تاريخ السينما.. وبسبب محتواه المخيف فقد مُنع من العرض في بريطانيا 30 عاماً، ولم يصبح متاحاً للعامة إلا عندما صدرت منه نسخة فيديو، طرحت في الأسواق العامة 1990، والفيلم من اخراج (تود براونينغ).

وبناءً على ما سمعت وقرأت عن الفيلم، تولدت لدي رغبة بمشاهدته عبر شريط الفيديو.. لذا رحت ابحث عنه بين عشرات الاشرطة المبعثرة أمام أحد الباعة في سوق مريدي.. وأنا أدقق جيداً في العناوين المدونة على ظهر الشريط بالإنگليزية، لأن الباعة كانوا يموهون تفادياً للمشاكل، فيضعون ورقة مكتوبا عليها باللغة العربية: (فيلم أبي فوق الشجرة / عبد الحليم حافظ)، لكنك لن تجد في الشريط عبد الحليم، ولا أباه، ولا حتى الشجرة، إنما تجد (بلاوى ومصائب) ! 

في سوق مريدي لم يكن ذلك الفتى وحده يفترش الأرض ويبيع الأشرطة، إنما كان أكثر من عشرة آخرين يبيعون أشرطة الفيديو المصورة واشرطة الكاسيت المسجلة، وقد كانت اغلب الكاسيتات من انتاج شركات عالمية، إلا أنها تحمل اسم شركة النظائر، كشركة تسويق ..

وبينما كنت منشغلاً في البحث، سمعت جدالاً بين البائع المجاور- وهو فتى أيضاً -ورجل في الاربعين من عمره.. وسبب الجدال كان حول إصرار البائع على بيع شريطين معاً: أحدهما يحتوي غناءً عربياً، والثاني (أجنبياً)، بداعي ان شريط الغناء الأجنبي غير مطلوب في السوق، لذا (يبقى نايم على گلبه) حسب تعبير البائع !. بينما يريد الرجل شراء كاسيت مسجل واحد وليس اثنين ! 

وهنا حاولت أن احل المشكلة، خاصة وأن سعر الشريطين رخيص جداً ، وقيمتهما معاً بـ (ربع)- أي ما يعادل دولار ونصف بسعر صرف الدولار الآن – فسألت الرجل اولاً عن الكاسيت الذي يريده؟

فقال: كاسيت للمطرب الشعبي (وحيد الأسود)، وعنوانه (شلون داده .. شلون داده) – وقد كانت هذه الأغنية مشهورة جداً في البيئة الشعبية آنذاك، ليس بسبب ايقاعها الراقص، وبساطتها فقط، إنما بسبب  موضوعها الاجتماعي المميز أيضاً، رغم أن وحيد الأسود كان من مطربي حفلات الأعراس، ولم يكن مطرباً معترفاً به من قبل المؤسسات والجهات الفنية أو النقابية، لكنه حظي بمحبة خاصة من الناس، لبساطته وشعبيته وطيبة قلبه.. 

وحين سألت الرجل عن اسم الكاسيت (الأجنبي)،

ناولني الشريط دون ان ينطق كلمة، وإذا بي أجده للمغني (فرانك سيناترا)، بعنوان: Love You Baby

أي : (احبك عزيزي) ..

فضحكت في سري، وقلت أي عالم غريب هذا، رجل يرفض شراء شريط يضم أغنيات مطرب يوصف من قبل النقّاد بأعظم مغنٍّ في القرن العشرين، وقد تجاوزت مبيعات اشرطته الرسمية ربع مليار شريط، عدا افلامه وحفلاته ونجاحاته الفذة، ناهيك من اهميته وفرادته ونجوميته التي جعلت اعظم رؤساء أمريكا يتملقون ويتقربون اليه، لاسيما قبل الانتخابات الرئاسية، حيث ساهم فعلاً بفوز الرؤساء روزفلت في  انتخابات 1944، وكينيدي في انتخابات عام 1960، ثم تبنى حملة نيكسون الذي فاز بكرسي الرئاسة بفضله ايضاً، ثم دعم رونالد ريغان، الذي منحه ميدالية الحرية الرئاسية عام 1985، وهي أعلى تكريم يمنح من قبل الرئيس لمواطن أمريكي..

وسيناترا، المطرب الوحيد الذي يحتفل الأمريكيون في يوم 12 من شهر أيار من كل عام بيوم “فرانك سيناترا” تقديراً لتأثيره على الثقافة والفنون.

وللحق، فإن سيناترا يعد تقدمياً جداً في موقفه من التمييز العنصري والعرقي فقد كان اكثر الفنانين في امريكا انحيازاً لحقوق المواطنين السود آنذاك، حتى يقال إنه غادر مرة القاعة التي كان مقرراً أن يغني فيها بمدينة نيويورك حين دخلها ولم يجد بين الحضور جمهوراً من المواطنين السود، ولم يعد لقاعة الحفل حتى جاؤوا لها بحوالي مئتي شخص من السود الذين كانوا يقفون في الشوارع الخلفية للقاعة !

لهذا ضحكت وقتها، حين رفض الرجل شراء شريط سيناترا بـ (ربع)، وهو الأكثر والأغلى مبيعاً في تاريخ الغناء في العالم، كما أنه الحاصل على جائزة “غرامي” احدى عشرة مرة، وعلى جائزة “غولدن غلوب” أربع مرات، وجائزة “بيبادي” التي تُمنح لأكثر الشخصيات التلفزيونية والراديويّة تأثيراً في عام 1966، بالإضافة لامتلاكه ثلاث نجوم على ممر الشهرة في هوليوود.

ويعتبر النقاد بمختلف اذواقهم، صوت سيناترا اجمل وأرق الأصوات الغنائية، لهذا كان الجمهور يعشق صوته واغنياته في مختلف دول العالم، حتى يقال ان الحصول على مقعد بحفلاته الغنائية أصعب من الحصول على مقعد في الكونغرس الأمريكي، وكي تحصل على هذا المقعد يتوجب عليك الحجز قبل ستة أشهر من موعد الحفلة !!

كل هذا و(الأخ) يريد شراء شريط وحيد الأسود، ويرفض شريط سيناترا .. والبائع يصيح : عمي وين أودي الشريط الأجنبي؟!

وهنا تذكرت النكتة التي رواها لي الشاعر الكبير كاظم الحجاج، حيث قال:

” قلت لبائع السمك : أريد هذه السمكة!

فقال البائع: أبيعها هي واختها اثنينهن سوية!

فقلت له: لا احتاج الثانية، واحدة تكفينا انا وزوجتي .. لكن البائع أصر على بيع السمكتين سويا، قائلاً : عمي إذا أبيع لك وحدة.. وين اودي الثانية؟!

وهنا انفجر كاظم بوجهه قائلاً: حجي الله يخليك، آني جاي اشتري منك سمچة لو (نعال)، حتى تخاف على الفردة الثانية ما تنباع ؟!

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك