العراق الان

رفض مسيحي لنتائج تحقيق فاجعة الحمدانية.. هل يلمح لوجود “فعل جنائي”؟

مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم –  بغداد

ازدادت رقعة الرافضين للنتائج التحقيقية المعلنة بشأن فاجعة الحمدانية، بالرغم من تعدد مبررات واسباب الرافضين، فبينما هنالك جانب كردي رافض للنتائج بجعل القضية بفعل الاهمال دون محاسبة “الجهات” التي تقف وراء مالكي القاعة، يبرز رفض مسيحي آخر للنتائج، بفعل التوصيات التي صدرت باعفاء عدد من المسؤولين، التي صادف أنهم “مسيحيين”، كما يعتقد رأي مسيحي ان اسباب الحادثة لاتقتصر على العاب نارية فحسب.

وأعلنت الكنيسة في العراق ممثلة برئيس الاساقفة السيرياني الكاثلويكي لمدينة الموصل بينتدكس يونان حنو، اليوم الاحد (1 تشرين الاول 2023)، رفضها الكامل لنتائج التحقيق التي خرجت بها اللجنة الحكومية حول أسباب حريق زفاف الحمدانية، والقرارات التي ترتبت على تحقيق اللجنة. 

وقالت وكالة إينا الاشورية بحسب ما ترجمت “بغداد اليوم”، ان حنو اعلن “رفض الكنيسة الكامل” لنتائج التحقيق وما ترتب عليها من اقالة رسمية لكل من مدير بلدية الحمدانية، مدير دائرة الدفاع المدني ومسؤولين اخرين في المدينة ذات الغالبية المسيحية، معلنا “اشعر بان هنالك مؤامرة سياسية خلف عمليات الإقالة للمسؤولين المسيحيين في المدينة”، بحسب وصفه. 

حنو اكد أيضا ان الكنيسة ستعقد اجتماعا اليوم مع شخصيات دينية أخرى داخل المدينة والخروج بموقف موحد خلال الأربع وعشرين ساعة المقبلة. 

رئيس الأساقفة اكد أيضا ان هنالك “جهات تحاول استغلال المأساة لاهداف سياسية”، داعيا المكون المسيحي الى “مقاطعة الانتخابات المقبلة” كرد اولي على تلك المحاولات، بحسب وصفه، متابعا “نحن نريد مكافحة حقيقية للفساد وتقرير يروي الظمئ، نحن نرفض اعلان الألعاب النارية كالسبب وراء الحريق لوجود عشرات مقاطع الفيديو التي تثبت عكس ذلك”، بحسب قوله. 

وفي وقت سابق، رفض اعضاء من الحزب الديمقراطي الكردستاني اقتصار نتائج التحقيق على اعفاء بعض المسؤولين وتحميل الالعاب النارية وعدم مراعاة شروط السلامة في القاعة، مسؤولية الحادث، دون محاسبة “الحتيان الكبار”، وذلك على خلفية بروز شبه صراع بين الديمقراطي الكردستاني وحزب مسيحي متنفذ، يتهم بصلته بمالكي القاعة المتجاوزة على ارض حكومية دون مراعاة شروط السلامة.

يشار الى ان الحكومة العراقية وعلى لسان مستشار وزير الداخلية اللواء كاظم سلمان بوهان، أعلنت ان الألعاب النارية واستخدام مواد ممنوعة “سريعة الاشتعال” في ديكور القاعة بالإضافة الى خرق قواعد السلامة كان السبب في وقوع الحريق، مؤكدة ان المأساة التي وقعت “حادثة غير متعمدة”.

المصدر: بغداد اليوم + وكالة إينا الاشورية 

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك