العراق اليوم

حكاية نجم الجبوري

مصدر الخبر / وكالة نون

بقلم: علي حسين

منذ سنين ونحن نعيش مع صولة قانون “المساءلة والعدالة”، وكان قبل هذا يسمى “الاجتثاث”، ولا يزال البعض ينادي باعتبار معظم العراقيين من “العهد المباد”! ويجب إبادتهم. وأن أمامهم طريقان، إما الاجتثاث أو التسبيح بحمد الطبقة السياسية، واعلاء شأن العلامة ريان الكلداني.

اليوم يصرّ البعض على أن يمارس مع هذا الشعب المغلوب على امره لعبة ساخرة، مصراً على اعتبار المواطن فاقداً للذاكرة. ففي موقف كوميدي أصدرت هيئة المساءلة والعدالة قبل ايام قليلة قراراً باستبعاد محافظ نينوى الحالي نجم الجبوري من الانتخابات.. تخيل جنابك رجلاً عسكرياً تولى عدد من المناصب منها قائداً لعمليات تحرير نينوى، ومنذ سنوات تم تكليفه بمنصب المحافظ، إلا أن هيئة المساءلة والعدالة بعد ان صحت من نومها اكتشفت أن محافظ نينوى مشمول بقانون الاجتثاث.. بماذا يذكرك هذا عزيزي القارئ؟، بقرارات قرقوشية كثيرة أصدرتها هذه الهيئة الموقرة ضد بعض الشخصيات، ثم شاهدنا هذه الشخصيات المجتثة تحصل على مناصب كبيرة وتجلس تتسامر مع أعضاء اللجنة.

ونحن نتابع صولات هيئة المساءلة والعدالة ننظر جيداً إلى قائمة السياسيين ونكتشف أين تختبئ مأساتنا، ومن يحمل الأفكار الطائفية والإقصائية، وكيف أن العديد من سياسيي ما بعد 2003 ينطبق عليهم قانون الاجتثاث، ومثلما تطالبنا الجهات السياسية بعدم المساس والاقتراب من “الرموز الوطنية”، أطالب أنا العبد الفقير لله، بتطبيق المادة السادسة من قانون الاجتثاث على معظم الذين تسببوا بخراب العراق وتعطيله، وهي المادة التي جاء فيها: “يطبّق القانون على جميع الأحزاب والكيانات والتنظيمات السياسية التي تنتهج أو تتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي أو تحرّض عليه أو تمجّد له أو تتبنّى أفكاراً أو توجّهات تتعارض مع مبادئ الديمقراطية”.

20 عاماً ومازلنا نبحث عن التوافق والمصالحة، وذهبت جهود وزير المصالحة الوطنية عامر الخزاعي مانديلا العراق هباءً، ما زال تأثير الطائفية والمحسوبية والانتهازية أقوى من الديمقراطية والحرية، ما زلنا ننتظر وزراء يخرجون “حصراً” من معاطف الأحزاب، ولا يهمّ أن يكون الوزير نزيها او مقتدرا.

ان هذه البلاد تحتاج الى حوار حقيقي يهدف إلى إغلاق ملف الماضي وفتح نوافذ جديدة للمستقبل، إلا أن ما نراه أمامنا من سلوكيات حكومية وسياسية تقول إننا ابعد ما نكون عن مفهوم التسامح والمصالحة.

لو أعدنا قراءة التاريخ مرة أخرى، لوجدنا أن الحوار هو الذي ينتصرغالباً على يـد رجال كلماتهم أقوى من المدافع، أفكر طبعاً في غاندي ونهرو، ومانديلا ولي كوان وميركل.. وبالتأكيد لا يمكن أن أتجاوز رائدة التسامح في العراق عالية نصيف وأسأل لماذا لا يشملها قانون الاجتثاث الذي يتصيد السياسيين السنة حصرا ؟.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك