العراق الان

بريطانيا تحقق بملايين دفعت لمسؤولين سعوديين مقابل عقود من “الحرس الوطني”

مصدر الخبر / شفق نيوز

شفق نيوز / أفاد محاميان يمثلان موظفاً حكومياً سابقاً
متهما بالفساد، يوم الاثنين، بأن الحكومة البريطانية سهلت مدفوعات بملايين
الجنيهات الإسترلينية لمسؤولين سعوديين كبار على مدى عقود، للحصول على عقود مربحة
واستمرارها.

ويواجه جيفري كوك، المدير السابق لشركة جي.بي.تي سبيشال
بروجيكت مانجمنت التابعة لشركة إيرباص، الاتهام بدفع نحو 9.7 مليون جنيه إسترليني
(12.2 مليون دولار) لوسطاء للفوز بعقود من الحرس الوطني السعودي، وهو موظف سابق في
وزارة الدفاع البريطانية، يواجه اتهاما واحدا بالفساد بين عامي 2007 و2012 إلى
جانب جون ميسون.

وينفي الرجلان الاتهام، بحسب ما نقلت رويترز، وقال توم
ألين محامي كوك أمام هيئة المحلفين في محكمة ساوثوارك الملكية إن المدفوعات ذهبت
لوسطاء منذ أواخر السبعينيات “بإشراف وموافقة (و) بتشجيع من حكومتنا”.

وذكر المدعي مارك هايوود، الأسبوع الماضي أن كوك وميسون
تورطا في “فساد عميق” بتقديم رشى لمسؤولين سعوديين بارزين، من بينهم
الأمير متعب بن عبد الله، نجل العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله.

وقال ألين، الاثنين، إنه لا شك في دفع 9.7 مليون جنيه
إسترليني، لكن تصرفات كوك لا تشكل فسادا.

وأضاف للمحكمة إن مسؤولين وساسة ودبلوماسيين بريطانيين
كبارا كانوا على علم وأقروا مثل هذه المدفوعات التي بلغ مجموعها نحو 60 مليون جنيه
إسترليني منذ عام 1978، وإن سفيرا سابقا لدى السعودية وصفها بأنها “تلاعب
يمكن إنكاره”.

وتركز القضية على شركة جي.بي.تي التي كان عملها الوحيد،
توفير أنظمة الاتصالات للحرس الوطني السعودي بموجب عقد مع وزارة الدفاع البريطانية.

وأشار ألين، خلال حديثه لهيئة المحلفين، إلى أن القضية
الأساسية في المحاكمة هي “من يرقص، وكيف، على الأنغام السعودية”، مردفاً:
“بريطانيا لا تحاول أبدا إزعاج السعوديين لأن هناك مصالح كثيرة”، بما في
ذلك أهمية العلاقات السياسية والدبلوماسية بين البلدين.

وزاد بالقول إن المدفوعات طلبها الحرس الوطني السعودي
صراحة، لأن الموقف السعودي هو “إذا كنتم تريدون التعامل معنا، أي الحرس
الوطني السعودي، في بلادنا، فعليكم الدفع”.

وقال غراهام برودي محامي ميسون إن وزارة الدفاع وافقت على
هذه المدفوعات لأنها “تخدم المصالح المالية، وربما الأهم بالنسبة للحكومة
أنها تخدم المصالح الاستراتيجية للمملكة المتحدة، فيما ما تزال المحاكمة، التي
ستنتهي العام المقبل، مستمرة.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك