العراق الان

أرقام صادمة .. أكثر من 27 مليون طفل يعانون الجوع بسبب تغير المناخ في 2022

مصدر الخبر / شفق نيوز

شفق نيوز/ أعلنت منظمة “أنقذوا الأطفال”، التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها، أن أحوال الطقس القاسية في البلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ، فاقمت من معاناة أكثر من 27 مليون طفل من الجوع خلال العام الماضي.

وأشارت المنظمة في التحليل الذي نشرته قبيل انعقاد قمة الأمم المتحدة للمناخ (كوب 28)، أن ذلك العدد من الأطفال الجوعى يمثل زيادة كبيرة بنسبة 135% عن عام 2021.

ولفتت تلك المنظمة الحقوقية إلى أن “الأطفال شكلوا حوالي نصف الأشخاص البالغ عددهم 57 مليونا، الذين وجدوا أنفسهم في دوامة من الانعدام الحاد للأمن الغذائي”، منبهة إلى أن ذلك “يرقى إلى مستوى الأزمة أو في وضع أسوأ من ذلك، في 12 بلدا” بسبب أحوال الطقس الشديدة في عام 2022.

ومن بين الدول الـ12، كانت تلك الواقعة في القرن الأفريقي الأكثر تأثرا. ويعيش نحو نصف الأطفال البالغ عددهم 27 مليونا والذين يواجهون الجوع، في إثيوبيا والصومال.

وقالت الرئيسة التنفيذية للمنظمة، إنغر آشينغ في بيان: “مع تكرار أحداث الطقس المرتبطة بالمناخ بشكل أكبر وزيادة شدتها، سنرى تداعيات أكبر على حياة الأطفال”، بحسب وكالة فرانس برس.

ودعت المنظمة كل القادة المشاركين في “كوب28” إلى “التحرك الفاعل” لحل أزمة المناخ، عبر الاعتراف بالأطفال كـ”فاعلين رئيسيين في التغيير”، والتعامل مع أسباب أخرى لانعدام الأمن الغذائي، مثل النزاعات وضعف الأنظمة الصحية.

وسلطت المنظمة الضوء خصوصا على الوضع في الصومال، التي تعد من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ والعالقة في حلقة مفرغة من الجفاف والفيضانات.

وشددت على أن الأمطار الموسمية الأخيرة والفيضانات التي ضربت عدة أجزاء من البلاد، دفعت حوالي 650 ألف شخص للنزوح، معظمهم أطفال.

كما لفتت “أنقذوا الأطفال” إلى أن مليوني شخص في باكستان ما زالوا يعانون من سوء التغذية الحاد، بعدما أغرقت فيضانات ثلث البلاد العام الماضي.

وقدرت المنظمة أن 774 مليون طفل (أي ما يعادل ثلث سكان العالم الأطفال) يواجهون التداعيات المزدوجة للفقر ومخاطر المناخ الكبيرة.

وذكرت في تقرير صدر الأسبوع الماضي، أن أكثر من 17,6 مليون طفل سيولدون في ظل الجوع هذا العام، أي أكثر بنسبة الخمس مما كان عليه الحال قبل عقد.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك