العراق الان

لاتوجد سيولة للشراء والمشاريع تغلق أبوابها.. أزمة الرواتب تُفاقم بطالة كردستان

مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم- بغداد

أكد عضو برلمان إقليم كردستان السابق عن الدورة الخامسة مسلم عبد الله، اليوم الخميس (30 تشرين الثاني 2023)، أن أزمة الرواتب زادت من نسب البطالة في الإقليم.

وقال عبد الله لـ”بغداد اليوم”، إن “أزمة الرواتب في إقليم كردستان وتأخر صرفها زاد من البطالة ورفعها لمعدلات عالية في جميع محافظات إقليم كردستان”.

وأضاف، أن “انعدام السيولة المالية بسبب أزمة الرواتب، جعل عشرات القطاعات الاقتصادية والمصانع والمعامل والمحلات تغلق أبوابها أو تقلص عدد عمالها، وهذا أدى لزيادة كبيرة في معدلات البطالة”.

وأشار إلى أنه “بسبب وجود العمالة الأجنبية وخاصة الإيرانية في الإقليم والذين يعملون بأجور زهيدة، فأن أرباب العمل في كردستان يفضلون هؤلاء العمال، على نظرائهم من الكرد”.

وكانت آخر الإحصاءات الرسميَّة في إقليم كردستان أشرت ارتفاعاً بمعدلات البطالة إلى 12 % في صفوف الشباب، في وقت تتسلل فيه العمالة الأجنبيَّة إلى سوق العمل بأعداد أكبر بكثير من المسجلة رسمياً في سجلات وزارة العمل في الإقليم التي قالت إنها تخطط لبرنامج عمالة جديد يفرض نسب مشاركة وطنية.

وأقر المتحدث باسم الوزارة، ئاريان أحمد مصطفى، في تصريح للصحيفة الرسمية في 24 من الشهر الماضي بتأثير العمالة الأجنبية بعد قرار مجلس وزراء الإقليم الأخير بضرورة إيقاف تدفق العمال الأجانب، مبينا إنه “في حال رغبة أي شركة بجلب مجموعة من العمال الأجانب فيجب أن تكون نسبة 25% من المواطنين الكرد و25% من الأجانب”.

ومن المؤمل ان يتسلم الاقليم الدفعة الاخيرة من الرواتب والتي ستوزع لموظفي كردستان كرواتب شهر ايلول (التاسع)، فيما تبقى رواتب الاشهر الثلاثة الاخيرة من العام الحالي مجهولة المصير.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك