العراق اليوم

الدفاع تنفي تهريب الأسلحة لكردستان: المدافع داخل ميناء أم قصر استوردتها الوزارة

مصدر الخبر / وكالة نون

نفت وزارة الدفاع، اليوم السبت، ما تناولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من اخبار “كاذبة وعارية” عن الصحة مفادها، تهريب اسلحة من الموانئ العراقية باتجاه إقليم كردستان العراق، مبينة أن ما تم العثور عليه داخل ميناء “أم قصر” عبارة عن مدافع جرى استيرادها من قبل الوزارة.

وقالت الوزارة في بيان تلقته وكالة نون الخبرية، رداً على ما تناولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي من اخبار “كاذبة وعارية عن الصحة مفادها، تهريب اسلحة من الموانئ العراقية باتجاه كردستان العراق”، إن “الاسلحة التي عُثر عليها في الحاويات الموجودة داخل ميناء ام قصر هي عبارة عن مدافع جرى استيرادها من قبل وزارة الدفاع بموجب العقد (fms) المبرم بين وزارة الدفاع والولايات المتحدة الامريكية”.

وأضافت ، “حسب الإجراءات المعمول بها في الموانئ والخاصة بإبعاد الحاويات المكتوب عليها خطر عن الموانئ البحرية؛ للحفاظ على السلامة، إذ كانت هناك لجنة عليا من قيادة العمليات المشتركة باشرت عملها لإجلاء هذه الحاويات، وقد طلبت من مديرية الميناء قوائم بالحاويات الخطرة، وفعلاً جرى تزويدهم بذلك ومن ضمنها حاويات تابعة لوزارة الدفاع العراقية مؤشر عليها حاويات خطرة وحسب المنفيست، وبعد فحص هذه الحاويات تبين انها تحتوي مدافع خاصة بوزارة الدفاع”.

وتابعت الوزارة، “بعدالكشف على هذه الحاويات من قبل لجنة مشتركة، جرت إعادتها الى الميناء والتحفظ عليها في مركز شرطة الميناء لحين حضور ممثل من وزارة الدفاع؛ لإكمال اجراءاتها واستلامها؛ كونها تابعة للوزارة”.

ولفتت الى ان “هناك تعاوناً كبيراً بين وزارة الدفاع وهيئة المنافذ الحدودية فيما يتعلق بالتحفظ على الحاويات لحين إكمال الاجراءات المطلوبة لإجلائها، وبدورنا نشيد بالدور الكبير الذي قام به منتسبو هيئة المنافذ الحدودية وعلى رأسهم رئيس الهيئة اللواء عمر الوائلي، لما قاموا به من جهود كبيرة خاصة بحفظ الحاويات التابعة للوزارة لحين استلامها”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك