العراق اليوم

الموارد تستأنف أعمال ردم وتجفيف بحيرات الأسماك المتجاوزة بعموم العراق

مصدر الخبر / وكالة الاولى نيوز

أعلنت وزارة الموارد المائية، اليوم الأحد، استئناف أعمال ردم وتجفيف بحيرات الأسماك المنشأة تجاوزاً في عموم العراق.

وذكرت الوزارة، في بيان تلقته (الاولى نيوز) أنه “بناء على التوجيهات الصادرة من قبل رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، لمربي الأسماك لمنحهم الفرصة الكافية لرفع التجاوزات المتمثلة ببحيرات الأسماك بشكل طوعي، وبعد انتهاء المدة الممنوحة لهم، وبمتابعة مباشرة من قبل وزير الموارد المائية عون ذياب عبدالله، استأنفت الملاكات الفنية والهندسية في الوزارة أعمالها بإزالة وردم وتجفيف بحيرات الأسماك المنشأة تجاوزاً في عموم البلاد ومنها قاطع المدائن”.

وأضاف البيان: “حيث نفذت ملاكات إدارة صيانة مشاريع الري والبزل ببغداد، وبالتعاون مع مديرية الموارد المائية في بغداد، ودوائر الزراعة والكهرباء، وبإسناد من قبل القوات الأمنية ضمن قاطع المسؤولية، حيث تضمن العمل استخدام الآليات التخصصية لردم وإزالة وتجفيف البحيرات المنشأة تجاوزاً في قاطع المدائن، من أجل تأمين إيصال الحصص المائية لذنائب المشاريع، وتحقيق التوزيع العادل للمياه بين جميع المستفيدين”.

ولفت إلى أن “عمل ملاكات الوزارة ضمن قاطع المدائن، قد قسم إلى ثلاثة قواطع (اللج – الكرزية – والأوقاف)، ردمت وجففت أكثر من 927 بحيرة في وقت سابق، والأعمال مستمرة ضمن الحملة الجديدة لإزالة كافة التجاوزات ضمن قاطع المسؤولية”.

من جانبه، قال مدير صيانة ومشاريع ري وبزل كركوك، محمد مهدي خورشيد، للوكالة الرسمية تابعته (الاولى نيوز): إن “الملاكات الفنية في المديرية وبناء على توجيهات وزير الموارد المائية، باشرت صباح اليوم، إزالة أحواض أسماك المتجاوزين على المشاريع المائية بعد انتهاء المهلة الزمنية الممنوحة لأصحاب أحواض الأسماك في قضاء داقوق”، مؤكداً أن “عدد أحواض الأسماك المتجاوزة في القضاء بلغت 305 أحواض”.

وأضاف خورشيد، أن “عملية إزالة الأحواض المتجاوزة تمت من قبل ملاكات وآليات تشكيلات وزارة الموارد المائية في المحافظة متمثلة بمديريات صيانة مشاريع ري وبزل كركوك والموارد المائية والمياه الجوفية وكري الأنهر وبإسناد من القوات الأمنية”.

ولفت إلى أن “هذه الحملة تأتي من أجل ضمان التوزيع العادل للحصص المائية والمساهمة في القضاء على شح المياه”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك