منوعات

ابتكار جديد يطيل عمر قلوب المتبرعين

المستقلة/- يستخدم أطباء Mayo Clinic ابتكارًا جديدًا لتحسين عمليات زرع القلب، حيث يمكن للنظام الجديد، المعروف باسم “القلب في صندوق”، الحفاظ على القلب المتبرع به لمدة تصل إلى 12 ساعة.

وقبل هذا الابتكار، كان قلب المتبرع موضوعًا على الجليد في مبرّد للحفاظ عليه في أثناء النقل، ولم يكن أمام الأطباء سوى حوالي أربع ساعات لإيصال القلب إلى المتلقي.

ويقول الدكتور ليزا لوموند، طبيب القلب في Mayo Clinic: “كل ساعة ودقيقة وثانية لها أهميتها، حيث يتسابق فريق زراعة الأعضاء مع الزمن لتزويد متلقي الأعضاء بهدية منقذة للحياة”.

ويشرح لوموند كيفية عمل نظام التروية القلبية: “لدينا الآن تقنية جديدة تسمح لنا بوضع قلوب المتبرعين في جهاز خاص يقوم بتوصيل الدم والتحكم في درجة حرارة القلب للسماح له ببدء النبض”.

ويمكن أن يساعد نظام العناية بالأعضاء، المعروف أيضًا باسم “القلب في صندوق”، على توسيع مجموعة المتبرعين، وهو أمر بالغ الأهمية.

ويقول لوموند: “يمكننا الآن نقل قلوب من أماكن أبعد، مما يعني أن المزيد من المرضى يمكن أن يحصلوا على فرصة للحياة”.

وتتم إجراء عمليات زرع القلب للمرضى الذين يعانون من:

  • ضعف عضلة القلب (اعتلال عضلة القلب).
  • مرض القلب التاجي.
  • مرض صمام القلب.
  • عيب خلقي في القلب.

ويمكن أن تساعد عمليات زرع القلب المرضى على تحسين نوعية حياتهم وزيادة فرصهم في البقاء على قيد الحياة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك