العراق الان

اليونيسيف: 69 مليون طفل يعانون الفقر في أغنى دول العالم الأربعين

مصدر الخبر / شفق نيوز

شفق نيوز/ أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، يوم الأربعاء، أن 69 مليون طفل، أو أكثر من واحد من كل خمسة أطفال، يعيشون في فقر بأغنى دول العالم الأربعين، منتقدة بريطانيا وفرنسا خصوصا بسبب معدلاتهما السيئة.

وجاء في تقرير المنظمة الذي نقلته وكالة “فرانس24″، وتابعته وكالة شفق نيوز، إن ذلك يأتي رغم تراجع معدلات الفقر في صفوف الأطفال خلال الفترات بين 2012 و2014 وبين 2019 و2021 بنحو 8% في دول الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي البالغ عددها 40 والتي شملها البحث.

وقالت يونيسيف إينوسنتي، دائرة الأبحاث التابعة للوكالة الأممية، إن ذلك “يوازي نحو ستة ملايين طفل من مجموع عدد الأطفال البالغ 291 مليونا”.

لكن في نهاية 2021 كان أكثر من 69 مليون طفل يعيشون في فقر في تلك الدول.

وقال بو فيكتور من يونيسف إينوسنتي “بالنسبة لمعظم الأطفال هذا يعني أنهم قد يكبرون من دون ما يكفي من الطعام المغذي أو الملابس أو اللوازم المدرسية أو مكان دافئ يعتبرونه منزلاً”.

ويستند رقم اليونيسف إلى الفقر النسبي، الذي يشكل نحو 60% من متوسط الدخل القومي، والذي غالبا ما يستخدم في البلدان المتقدمة لتحديد مستويات الفقر لديها.

ودعا التقرير إلى التحرك لضمان رفاهية الأطفال والتحلي بالإرادة السياسية بين الدول المشمولة بالاستطلاع، مؤكدا على أن ثراء دولة ما لا يُخرج تلقائيا أطفالها من براثن الفقر.

منذ 2012 رُصدت أكبر انتكاسات في بعض الدول الأكثر ثراء.

وسُجل في بريطانيا ارتفاعاً بنسبة 19.6% في معدل فقر الأطفال، أو نصف مليون طفل إضافي، فيما ارتفع معدل فرنسا بنسبة 10.4%.

وفي الولايات المتحدة تراجع عدد الأطفال الفقراء بنسبة 6.7%، لكن لا يزال أكثر من طفل من كل أربعة يعيش في فقر نسبي.

وكان معدل الفقر في الولايات المتحدة في 2019-2021 أعلى بمرتين مقارنة بالدنمارك حيث يبلغ دخل الفرد معدلات مماثلة.

وأكد التقرير العلاقة بين فقر الأطفال وانعدام المساواة الاقتصادية، وسلط الضوء على زيادة مخاطر الفقر بالنسبة لأطفال من أسر ذات معيل الواحد وممن ينتمون لأقليات.

في الولايات المتحدة يعيش 30% من الأطفال السود و29% من أطفال السكان الأميركيين الأصليين تحت العتبة الوطنية للفقر، مقارنة بطفل من كل عشرة من الأطفال البيض من غير أصول أميركية لاتينية.

في الاتحاد الأوروبي يكون الطفل الذي لا يحمل والداه إحدى جنسيات دول الاتحاد الأوروبي أكثر معرضا للعيش في فقر بنحو 2.4 مرة.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك