العراق الان

تحذير من تطور المواجهة.. ماذا يعني دخول السفارة الامريكية على “ساحة اللعب”؟

مصدر الخبر / بغداد اليوم

بغداد اليوم – بغداد

حذر الخبير في الشأن الأمني والسياسي سردار مصطفى، اليوم السبت (9 كانون الأول 2023)، من اتساع المواجهة بين الفصائل المسلحة والقوات الأمريكية في العراق.

وقال مصطفى في حديث لـ “بغداد اليوم” إن “استهداف السفارة الأمريكية هو مؤشر خطير وبداية لمواجهة أكبر بين واشنطن والفصائل المسلحة”.

وأضاف أن “الاستهدافات كانت تقتصر على القواعد الأمريكية المحصنة والتي فيها منظومة تصدي للصواريخ والمسيرات، ولكن الآن الاستهداف أصبح أكبر”.

وأشار إلى أن “استهداف السفارة الأمريكية في بغداد والقنصلية في أربيل مؤشر خطير، وأمر سيحرج حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني امام المجتمع الدولي”.

وتعرضت السفارة الامريكية في بغداد فجر يوم أمس الجمعة لهجوم بعدة صواريخ، ولأول مرة منذ بدء التصعيد في 17 اكتوبر، حيث لم تتعرض فصائل المقاومة قبل هذه المرة للسفارة الامريكية واقتصرت الضربات على القواعد الامريكية، ممايجعل هذا الاستهداف على بعثة دبلوماسية، تطور غير مسبوق.

عبارات “مثيرة” في بيان السفارة الامريكية

وقال مكتب المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية انه في حوالي الساعة 4:15 من صباح يوم الجمعة 8  كانون الأول، تعرضت السفارة الأمريكية لهجوم بصاروخين، ولا تزال التقييمات جارية، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في مجمع السفارة.

واشار لغاية اللحظة، لم تتبنَ أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم، بينما تدل المؤشرات إلى أن الهجمات نفذتها “ميليشيات موالية لإيران، والتي تنشط بحرية في العراق”.

وتابع، “نجدد دعوتنا للحكومة العراقية، كما فعلنا من قبل، لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية أفراد ومرافق البعثات الدبلوماسية والشركاء في التحالف الدولي، ونؤكد مرة أخرى أننا نحتفظ بحق الدفاع عن النفس وحماية موظفينا في أي مكان في العالم”.

وتضمن بيان السفارة الامريكية جمل وعبارات “مثيرة”، في التعليق على الحادثة، من قبيل “نجدد دعوتنا للحكومة العراقية كما فعلنا من قبل”، وكذلك “نؤكد الاحتفاظ بحق الدفاع عن النفس في اي مكان في العالم”.

السوداني “غاضب”

من جانبه وجّه القائد العام للقوات المسلحة، رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، القيادات الأمنية كافة، وفي قواطع المسؤولية، بملاحقة مرتكبي اعتداء إطلاق المقذوفات باتجاه السفاره الأمريكية في العراق، وتقديمهم للعدالة.

وقال السوداني إنّ “استهداف البعثات الدبلوماسية أمر لا يمكن تبريره، ولا يمكن القبول به، تحت أي ظرف ومهما كانت الادّعاءات والأوهام التي تقف وراء هذه الأفعال المشينة”.

وأكد أن “مرتكبي هذه الاعتداءات يقترفون إساءة إزاء العراق واستقراره وأمنه، وأن هذه المجاميع المنفلتة، الخارجة عن القانون، لاتمثل بأي حال من الأحوال إرادة الشعب العراقي، ولا تعكس القرار العراقي الوطني الذي عبرت عنه الحكومة العراقية في مناسبات رسمية عدة”.

واشار الى ان “التلاعب باستقرار العراق، والإساءة للأمن الداخلي، ومحاولة التعريض بسمعة العراق السياسية، واستهداف أماكن آمنة محمية بقوة القانون والأعراف والاتفاقيات الدولية، هي أعمال إرهابية، وإنّ قواتنا الأمنية والأجهزة الحكومية والتنفيذية، كلُّ حسب اختصاصه وواجبه، ستواصل حماية البعثات الدبلوماسية، وصيانة المعاهدات الدولية والالتزام بتأمينها. ولن تجد العناصر المسيئة إلا الملاحقة والتصدّي دفاعاً عن سيادة العراق واستقراره، الذي تحقق عبر مسيرة طويلة من التضحيات الجِسام”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

أضف تعليقـك